مراجعة ليلة الامتحان عربي للاستاذ محمد السخاوي 2018

مراجعة ليلة الامتحان عربي للاستاذ محمد السخاوي 2018

    مراجعة ليلة الامتحان عربي للاستاذ محمد السخاوي 2018


    من هنا 





    وهذة مراجعة اخرى تكملة للسابقة التى نشرتها فى البلاغة
    اجعة نهائية على نصوص الثانوية العامة ويتبع ابن عاصم
    #منشن في الخير والبلاغة وإجاباتها النموذجية والأدب
    اللهم صل وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم. . سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم. . استغفر الله العظيم الذى لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه

    21) الدور الأول 2004 م:
    قال الشاعر محمود حسن إسماعيل يناجي النيل :
    يــا واهب الخلد للزمــان يا ساقي الشـعـر والأغاني
    هات اسقني ، اسقني ، ودعني أهيم كــالطيـر في الجنان
    يا ليــتني موجة ... فـأحكي إلى ليــاليك مــا شجاني
    وأغـتــدي للرياح جــارا وأحـمـل النور للحـيـارى
    (أ) - من قراءتك للأبيات أجب عن :
    1 - مدى الترابط الفكري بين الأبيات .
    2 - دور العاطفة والوجدان في اختيار الألفاظ والعبارات.
    الإجابة :
    (أ) - تعبر الأبيات عن موضوع واحد وهو النيل وارتبط الشاعر به . ففي البيت الأول يناديه . فهو ملهم الشعراء المعاني السامية والنغمات العذبة . وفي البيت الثاني يطلب منه أن يزيده إلهاما ينطلق بخياله كالطيور في الرياض . وخَلَد إلى نفسه في البيت الثالث وتمنى أن يكون موجة فيحكى همومه وأشجانه إلى لياليه . وفي ختام الأبيات يعبر عن رغبته أن يصبح جارا للرياح يحمل الهداية للحائرين فجاءت الأبيات مترابطة ومسلسلة فكريا على نحو مكتمل .
    (ب) - سيطرت على الشاعر عاطفة الحب والإعجاب بالنيل فجاءت الألفاظ والعبارات واضحة سليمة معبرة وموحية بهذه العاطفة . مثل : (واهب الخلد - ساقي الشعر - الأغاني - أهيم كالطير - الجنان أحكى - أغتدي - أحمل النور) .
    __________________________________________
    (22) الدور الثاني 2004 م:
    قال إيليا أبو ماضي في قصيدته " كن بلسماً " :
    أحسنْ وإن لم تجزَ حتى بالثنا *** أيَّ الجزاء الغيثُ يبغي إن همي ؟
    مَنْ ذا يكافئُ زهرةً فواحـةً ؟ *** أو من يثــيبُ البلبل المترنما ؟
    عُدَّ الكرامَ المحسنين وقِسـهمُ *** بهما تجـــد هذين منهم أكرما
    يا صاحِ خُذ علم المحبة عنهما *** إني وجـــدتُ الحبَّ علما قيما
    (أ) -
    1 - بمَ برر الشاعر دعوته للعطاء ؟ وما أثر ذلك في عاطفته ؟
    2 - استخرج من البيت الرابع أسلوباً إنشائياً ، وبين غرضه البلاغي .
    الإجابة :
    (أ) -
    1 - برر الشاعر دعوته للعطاء بضربه أمثلة ؛ فالغيث ، والزهرة . والبلبل ، كل منها يعطي بسخاء دون انتظار جزاء ، وقد كان لذلك أثر في عاطفته المتمثلة في حبه الخير والحث على فعله . و جاءت الأبيات معبرة عن صدق وجدان الشاعر ويتضح ذلك من قوله :
    (أحسنْ وإن لم تجزَ - الغيثُ يهمي - زهرة فواحة - البلبل المترنما) إلى آخره .
    2- الأسلوب الإنشائي : يا صاح : نداء ، غرضه : التنبيه .
    - أو (خذ) : أسلوب إنشائي أمر غرضه الحث والنصح والإرشاد .
    __________________________________________
    (23) 2005 م الدور الأول :
    قال " علي محمود طه " في رائعته [الجندول]:
    قلت - والنشوة تسري في لسـاني*** هاجت الذكرى ، فأين الهرمان ؟
    أين وادي السحر صداح المغاني ؟ *** أين ماء النيل ؟ أين الضفتـان ؟
    آه ، لو كنت معي نختال عبــره *** بشراع تسبح الأنجم إثــــره
    (أ) -
    1 - ما الذي تعلق به وجدان الشاعر وفكره في الأبيات ؟
    2 - " تسبح الأنجم إثره " صورة بيانية. وضحها ، وبين قيمتها الفنية.
    الإجابة :
    (أ) -
    1 - تعلق وجدان الشاعر وفكره بذكرياته في وطنه مصر ، فغلبته الفرحة وحركة الشوق وجاء فكره ملائما لعاطفته ، فتساءل في لهفة : أين الهرمان ؟ أين وادي السحر ؟ أين ماء النيل ؟ أين الضفتان ؟ مستحضرا صورته وهو يركب زورقا يختال بشراعه مع رفيقه ، والنجوم تسبح خلفه .
    2 - (تسبح الأنجم إثره) : استعاره مكنية شبه الأنجم بأشخاص يسبحون وراء الشراع قيمتها الفنية تدل علي الإعجاب بصفاء السماء والماء وقد انعكست صورة الأنجم علي صفحته تسبح في رشاقة وجمال .
    __________________________________________
    (24) الدور الثاني 2005 م:
    قال الشاعر :
    ولقد نظرت إلى الحمائم في الربا ****** فعجبت من حال الأنام وحالها
    تشدو و صـائدها يمد لها الردى ****** فأعجب لمحسنة إلى مغتالها
    فغبطها في أمنها و ســـلامها ****** وودت لو أعطيت راحة بالها
    وجعلت مذهبها لنفســي مذهباً ****** ونسجت أخلاقي على منوالها
    1 - للشاعر دعوة للتعامل مع الحياة ..
    بين مدى ترابط الأبيات و تكاملها في التعبير عن هذه الدعوة .
    2 - ما أثر عاطفة الشاعر ووجدانه في اختيار الألفاظ و العبارات ؟
    الإجابة :
    1 - يدعو الشاعر إلى الرضا والإحسان في تعامله مع الحياة ، فهذه الحمائم في الربا ، حالها مع الأنام العطاء بسخاء ، رغم وجود الخطر تشدو وصائدها يمد لها الردى (الموت) ، وتحسن إلى مغتالها في أمن وسلام وراحة بال .. وهي أعمال مرتبة ومترابطة يتلو بعضها بعضا ، والأبيات تنمي الفكرة حتى انتهت إلى أن الشاعر تمنى أن يفعل فعلها وأن يتخذ مذهبها لنفسه مذهبا ، فجاءت واضحة ومتكاملة في التعبير عن هذه الدعوة ..
    2 - كان لعاطفة الشاعر ووجدانه أثر في اختيار الألفاظ والعبارات ، فقد سيطرت عليه عاطفة الإعجاب من حال الحمائم وحال الأنام معها ورغبته في مشاركتها ، فجاءت الألفاظ والعبارات واضحة موحية معبرة عن هذه العاطفة مثل : " نظرت الحمائم في الربى - عجبت - الأنام - تشدو - صائدها - يمد لها الردى - محسنة - مغتالها - أمنها - وددت - راحة بالها - مذهبها )
    __________________________________________
    (25) 2006م الدور الأول:
    قال ناجى في قصيدة الغد :
    يا حناناً كيد الآســي الرؤوم وشعاعا يشـتهى بعد الغيوم
    أنا في بعدك مفقود الهـــدى ضائع أعشـو إلى نور كريم
    أشتري الأحلام في سوق المنى وأبيع العمر في سوق الهموم
    لا تقل لي في غد موعـــدنا فالغد الموعود ناءٍ كالنجوم
    (الآسي : الطبيب المعالج - الرؤوم : الحنون - أعشو : اتجه - ناء : بعيد)
    (أ) - تخير الإجابة الصواب مما يأتي بين الأقواس :
    1 - النداء في البيت الأول : (التماس واستمالة - تمني - تعظيم - تنبيه) .
    2 - الصورة البيانية في "اشتري الأحلام" :
    (تشبيه - استعارة مكنية - استعارة تصريحية - كناية) , وبين سر جمالها .
    3 - تمثلت الوحدة العضوية في الأبيات السابقة في :
    (امتزاج الفكر بالشعور في موضوع واحد - وضوح العاطفة - غلبة الفكر - توافق الألفاظ) .
    (ب) - وضح الجرس الموسيقي النابع من البيت الثالث مما سبق , مبينا سر جماله .
    الإجابة :
    (أ) -
    1 - غرض النداء في البيت الأول التماس واستمالة .
    2 - الصورة : استعارة مكنية وهي توضح الصورة وتجسمها .
    3 - تمثلت الوحدة العضوية في الأبيات في : امتزاج الفكر بالشعور في موضوع واحد .
    (ب) - الجرس الموسيقى النابع من البيت الثالث : طباق ، بين كل من : اشتري - أبيع ، المنى - الهموم . يعطى جرسا موسيقيا و تشويقا وجذب انتباه و تأكيد المعنى .
    - وكذلك حسن التقسيم مصدر موسيقي جميل .
    __________________________________________
    (26) 2006 م الدور الثاني:
    لمحمد خليفة التونسي يتحدث عن العلاقة بين الماضي و المستقبل :
    أنت لا تستطيع فصـل غد عن أمس ، فاجمع بين ماض و آتٍ
    هل يقوم النبات إلا على جذر ؟ فكل الأحــــياء مثل النبات
    غير أنّا نجدّ كي نسـبق الآباء ما نســــتطيع من خطوات
    لا تكن برْكة فتأسن بل نهـرا عريضاً يجــــري بغير أناة
    (أ) – عبرت كلمات الشاعر عن فكره ووجدانه تعبيراً مترابطاً ما دليلك على هذا الترابط ؟
    (ب) – ما الغرض البلاغي من الاستفهام في البيت الثاني ؟
    (جـ) – لمَ آثر الشاعر بالمضارع في أبياته ؟
    الإجابة :
    (أ) - ترابط فكر الشاعر بوجدانه في الأبيات ترابط واضحاً ، فكانت عاطفته الاعتزاز بالماضي الأصيل ، ورغبته في ارتباط المستقبل به ، ويكون مبنياً عليه ، ودلل على ذلك من خلال تعبيره في الأبيات عن قضية عدم فصل الحاضر والمستقبل عن الماضي ، وأيد كلامه بحياة النبات الذي لا ينمو إلا على جذوره ، ولا يستطيع الأبناء الانفصال عن الآباء وتراثهم . ونهى عن الجمود الذي يشبه ماء البركة الآسن (المتغيّر الطعم والرائحة واللون) ، ودعا إلى الحركة والتطور مثل النهر المتجدد .
    (ب) -
    1 - الغرض من الاستفهام في البيت الثاني : تقرير المعنى ، وهو أن لكل حي أصوله وجذوره التي يبني عليها حاضره ومستقبله .
    2 - آثر الشاعر التعبير بالمضارع ؛ للتجدد والاستمرار واستحضار الصورة .
    __________________________________________
    (27) 2007م الدور الأول :
    لشاعر في حب مصر :
    قارنت مصر بغيرها فتدللت *** وعجزت أن أحظى لها بمثـيل
    رفع الإله مقامــها وأجلّه *** في الذكر والتوراة والإنجـيل
    بوركت مصر فلا أراني بالغا *** حق المديح وإن جهدت سبيلي
    يامصر يرعاك الإله كما رعى *** تنزيله من عابث ودخـــيل
    (أ) - لماذا جمع الشاعر بين الأسلوبين الخبري والإنشائي في الأبيات السابقة ؟
    (ب) -
    1 - ما نوع الصورة البيانية في (يرعاك الإله كما رعى ...) ؟ وما أثرها في المعنى ؟
    2 - ما دلالة ذكر الكتب السماوية معًا في الأبيات ؟
    الإجابة :
    (أ) - جمع الشاعر بين الأسلوبين الخبري والإنشائي في البيت الأول والثاني ؛ ليقرر حقيقة أن مصر لها مكانتها المتفردة بها دون غيرها .
    - والإنشائي كما في البيت الثالث والرابع ؛ ليثير انتباه السامع ويدعوه إلى التفكير .
    (ب) -
    1 - نوع الصورة المطلوبة : تشبيه تمثيلي .
    - أثرها في المعنى : أكد التشبيه الفكرة بتقديم دليل عليها .
    2 - ذكر الكتب السماوية الثلاثة معا يؤكد أن مصدرها واحد . وأن مصر قد عظمت في جميع الأديان .
    __________________________________________
    (28) 2007 م الدور الثاني : لشاعر معاصر في مفهوم الحب :
    أرى الحب إسعاد قلب بقلب ****** وليس بـ " هات وخذ " في الولاء
    و يقنع فيه بأدنــى الثناء ****** و إن ضن منه بأدنى العطــــاء
    كما الأم و الأب يحتضـنان ****** وليدهما في ظلال الرجــــــاء
    و لا يأبهــان بغير الفداء ****** ليصلح ، لا طمعاً في جـــــزاء
    (أ) - وضح الفكرة الرئيسة التي يعبر عنها الشاعر في أبياته ، وما أثرها في اختيار كلماته وعباراته ؟
    (ب) - بِمَ تحققت الوحدة العضوية في الأبيات .
    الإجابة :
    (أ) - الفكرة التي يعبر عنها الشاعر في أبياته هي : تحقيق الحب بين البشر بعيداً عن الأغراض المادية كحب الوالدين لولدهما .
    - وقد أثر ذلك في اختيار الكلمات في : (إسعاد ، قلب ، العطاء ، يحتضنه ، الفداء ، ليصلح....) كما أثر ذلك في اختيار العبارات و استخدام الشاعر الفعل المضارع في مقطوعته ؛ ليفيد تجدد واستمرار هذا الصفاء مثل : (أرى الحب ، يقنع فيه بأدنى الثناء ، لا يأبهان بغير الفداء ، ليصلح) ، كما أورد الشاعر أبياته بأسلوب خبري ليقرر حقيقة أن الحب الصافي يجلب سعادة وهناءة تحول الدنيا نعيماً .
    (ب) - تحققت الوحدة العضوية بوحدة الموضوع ، وهو دعوة إلى الحب الصافي .
    - ووحدة الجو النفسي وهو السعادة في ظلال الحب.
    - وترتيب الأفكار: ففي البيت الأول : بيان أن الحب يتحقق بسعادة القلوب.
    - البيت الثاني : راحة القلب بالثناء على المحب .
    - وفى البيت الثالث: أسمى الحب : حب الآباء للأبناء .
    - وفى البيت الرابع : تضحية بلا حدود . وقد ارتبطت هذه الأفكار بالمشاعر وكلها تدور في فلك واحد .
    __________________________________________
    (29) 2008م الدور الأول : لأحمد شوقي :
    أَلا حَبَّذا صُـحبَةَ المَكتَبِ ***** وَ أَحــبِب بِأَيّامِهِ أَحبِبِ
    وَيا حَبَّذا صِبيَةٌ يَمرَحونَ ***** عِنانُ الحَياةِ عَلَيهِم صَبي
    كَأَنَّهُم بَسَــماتُ الحَياةِ ***** وَ أَنفاسُ رَيحانَها الطَيِّبِ
    خَلِيّونَ مِن تَبِعاتِ الحَياةِ ***** عَلى الأُمِّ يَلقونَها وَ الأَبِ
    المكتب : الكُتَّاب و ما يماثله من أيام التعليم الابتدائي
    (أ) - بمَ وصف الشاعر الأطفال و حياتهم ؟
    (ب) –
    1 - وضح علاقة الأبيات الثلاثة الأخيرة بالبيت الأول ؟
    2 - استخرج من البيت الرابع صورة بيانية ، و بيّن تأثيرها في المعنى .
    الإجابة :
    (أ) - وصف شوقي الأطفال بأنهم سعداء في حياتهم والجو الذي يحيط بهم كله مرح ونشاط دون قيد يقيدهم أو إنسان يحاسبهم وهم بهجة الحياة و عطرها الطيب لا تلقى عليهم تبعات أو مسئوليات فهم يلقونها على الآباء و الأمهات .
    (ب) -
    1 - الأبيات الثلاثة الأخيرة جاءت تفصيلا وتوضيحا للبيت الأول الذي أجمل حياة الأولاد في حبهم سنوات تعليمهم الأولى ، والتوضيح و التفصيل بعد الإجمال تقوية للمعنى .
    2 - في البيت الرابع في (تَبِعاتِ الحَياةِ ... يَلقونَها..) استعارة مكنية ، وهي توضح المعنى وتبرزه في صورة حسية .
    __________________________________________
    (30) 2008 م الدور الثاني : لمحمود سامي البارودي (1839 - 1904 م) في الحكمة :
    بادرِ الفُرصةَ ، و احـــذر فَوتها **** فَبُلُوغُ العزِّ في نَيلِ الفُــــرص
    و اغتنم عُـمْـركَ إبانَ الصِـــبا **** فهو إن زادَ مع الشــــيبِ نَقَصْ
    إنما الدنيا خــــــيالٌ عارضٌ **** قلَّما يبقى ، و أخـــــبارٌ تُقصْ
    فابتدر مسـعاك ، واعــلم أنَّ من **** بادرَ الصـــيدَ مع الفــجرِ قنص
    (أ) - ما الفكرة الرئيسة لهذه الأبيات ؟ و كيف عبر عنها الشاعر ؟
    (ب) - استخرج من البيت الثاني محسناً بديعياً ، و من الثالث صورة بيانية ، و اذكر قيمتها في أداء المعنى .
    الإجابة :
    (أ) - الفكرة الرئيسة لهذه الأبيات : هي استثمار الوقت وحسن إدارته .
    - وقد عبر الشاعر عن فكرته بأسلوب إنشائي في صورة أمر للتوجيه والإرشاد ، وقد استخدم السبب في الشطر الأول من كل بيت ، ونتيجته في الشطر الثاني ليكون أوقع في النفس . فتحقيق العز في نيل الفرص ، واستثمار العمر يحقق الآمال قبل المشيب ، والمبادرة في الأعمال تحقق النجاح .
    (ب) -
    المحسن البديعي في البيت الثاني :
    - الطباق بين " الصبا ، الشيب " . وفى ذلك توكيد للمعنى وتقوية له .
    - أو الطباق بين : " زاد ، نقص " . توكيد للمعنى وتقوية له.
    - أو : الاقتباس في قوله : (واغتنم عمرك) وهو مقتبس من الحديث الشريف : " اغتنم خمساً قبل خمس ... " وهو يؤكد المعنى ويقويه ويزيده حسنا .
    - أو حسن التعليل في البيت بين شطريه.
    و يكتفى بمحسن واحد.
    - والصورة البيانية في البيت الثالث: " الدنيا خيال عارض " تشبيه ، وهو يوضح المعنى ويقويه ويقربه إلى الأذهان .
    __________________________________________
    (31) 2009م الدور الأول :
    لأحمد شوقي :
    فخطب فلسطين خطب العلا و ما كان رزء العلا هينا
    سـهرنا له فكأن السيوف تحـــز بأكبادنا هاهنا
    وكيف يزور الكرى أعـينا ترى حولها للردى أعينا؟
    [ رزء : مصيبة - الكرى : النوم ، النُعاس - الردى : الموت]
    (أ) - ما العاطفة المسيطرة على الشاعر في الأبيات السابقة ؟ و ما أثرها في اختيار ألفاظه ؟
    (ب) - وضح الخيال في البيت الأخير مبيناً أثره في أداء المعنى .
    الإجابة :
    (أ) - يسيطر على الشاعر عاطفة الحزن والأسى (درجة واحدة) وكان للعاطفة أثر واضح في اختيار الألفاظ التي تعبر عن هول المأساة التي أصابت فلسطين ، ومن ذلك تكرار لفظ (خطب) ، وذكر كلمة (رزء) وهما يدلان على هول المأساة ، أما اختيار كلمتي (السيوف) و (تحز) للدلالة على شدة التأثر والألم لما أصاب فلسطين ، ولفظ (الردى) يصور الموتى في تلك المعارك .
    (ب) - الخيال في البيت الأخير :
    (يزور الكرى) : استعارة مكنية تخيل الكرى إنساناً يزور .
    أو (ترى للردى أعينا) : استعارة مكنية تخيل الردى إنساناً له عيون .
    - والصورتان تفيدان التشخيص وتعكسان صعوبة نوم الشاعر في ظل المعارك الدامية وكثرة القتلى من أهل فلسطين على أيدي قوات الاحتلال الغاشم .
    __________________________________________
    (32) 2009 م الدور الثاني :
    لمحمود حسن إسماعيل من من قصيدة " النهر الخالد " :
    سَمعت فِي شطك الْجَمِيل مَا قَالَت الرِّيح للنخـيل
    يســبّح الطَّيْر أَم يُغَنِّي و يشرح الْحَـبّ للخميل
    و أغصـنٌ تِلْك أَم صبايا شربْن من خَمْرَة الأصيل
    [ الخميل : الشجر الكثير الملتف - الأصيل : الوقت قبيل غروب الشمس]
    (أ) - بمَ وصف الشاعر الطبيعة على ضفاف النيل ؟
    (ب) -
    1 - ما العاطفة المسيطرة على الشاعر في الأبيات السابقة ؟ و ما أثرها في اختيار ألفاظه ؟
    2 - استخرج من البيت الأول صورة بيانية ، وبين أثرها في المعنى .
    الإجابة :
    (أ) - وصف الطبيعة على ضفاف النيل بالجمال والرقة والهدوء .
    (ب) -
    1 - تسيطر على الشاعر عاطفة الحب والإعجاب بالطبيعة الجميلة على ضفاف النيل ، وقد أثرت في اختيار ألفاظه مثل : (شطك الجميل) ، (يسبح الطير) ، (الحب) ، (صبايا) ، (خمرة الأصيل) .
    2 - (ما قالت الريح للنخيل) استعارة مكنية صور الريح والنخيل شخصين يتحدثان ، وقد أضفت الصورة على المعنى رونقاً وجمالاً بروعة التشخيص .
    __________________________________________
    (33) 2010م الدور الأول :
    قال حافظ إبراهيم (1871- 1932 م) :
    كَم ذا يُكابِدُ عاشِـقٌ وَيُلاقي في حُبِّ مِصرَ كَثيرَةِ العُشّــاقِ
    إِنّي لَأَحمِلُ في هَواكِ صَبابَةً يا مِصرُ قَد خَرَجَت عَنِ الأَطواقِ
    لَهفي عَلَيكِ مَتى أَراكِ طَليقَةً يَحمي كَريمَ حِماكِ شَـعبٌ راق
    (أ) - وضح عاطفة الشاعر في الأبيات . و ما أثرها في اختيار الألفاظ ؟
    (ب) -
    1 - " لَأَحمِلُ في هَواكِ صَبابَةً " ما الصورة الجمالية في هذا التعبير ؟ وما قيمتها الفنية ؟
    2 - للموسيقى الخارجية أثر في تجربة الشاعر . وضح ذلك .
    الإجابة :
    (أ) - عاطفة الشاعر في الأبيات : يبرز الشاعر عشقه لوطنه ، وما يكنه له من حب شديد واعتزاز ، ورغبة جامحة في تحقيق الحرية والكرامة لمصر وحمايتها من قِبَل شعبها .
    - وقد أحسن اختيار الألفاظ الدالة على عاطفته ، فما يناسب عاطفة الحب من الألفاظ : ( هواك - صبابة - عاشق - كثيرة العشاق) .
    - ومما يناسب عاطفة الرغبة في الحرية : ( طليقة - يحمي - كرام - شعب - راق) .
    (ب) -
    1 - الصورة الجمالية في (لأحمل في هواك صبابة) : استعارة مكنية ، حيث صور الصبابة بشيء مادي يحمل وفيها تجسيم . وتوحي بشدة حبه لوطنه .
    2 - للموسيقى الخارجية أثر في تجربة الشاعر ؛ فقد جعلت عشقه لمصر عميقاً في نفسه ، بما للموسيقى من جرس صوتي تحسه الأذن بالمحافظة على الوزن والقافية .
    __________________________________________
    (34) 2010 م الدور الثاني :
    يقول أحمد شوقي في وصف الشمس :
    تهز الوجــــود تباشيرها كما هُز من والديه الوليــد
    أتـتنا من المـاء مـهـتزة منورة تعتلى للوجــــود
    وتصعد من غير ما ســـلم فيا للمصور من هذا الصعود
    هي الشمس كانت كما شاءها ممات القديم حــياة الجديد
    [ تباشيرها : أوائلها]
    (أ) - بين نوع التجربة في الأبيات السابقة ، وعلام تدل ؟
    (ب) -
    1 - وضح الخيال في : (وتصعد من غير ما سلم) .
    2 - اذكر المحسن البديعي في البيت الرابع ، ووضح أثره .
    الإجابة :
    (أ) - نوع التجربة في الأبيات السابقة : تجربة عامة .
    - تدل على إعجاب الشاعر بالشمس وجمالها ومالها من فوائد.
    (ب) -
    1 - الخيال في : (وتصعد من غير ما سلم) : استعارة مكنية ، حيث شبه الشمس بإنسان وحذف المشبه به وفيها تشخيص وتوحى بقيمة الشمس وآثارها.
    2 - المحسن البديعي في البيت الرابع : مقابلة تبرز المعنى وتوضحه.
    __________________________________________
    (35) 2011م الدور الأول :
    قال أحمد شوقي :
    لقيتَ الَّذي لَم يَلقَ قَلبٌ مِنَ الهَوى لَكَ اللَهُ يا قَلبي أَأَنتَ حَديدُ ! ؟
    وَلَم أَخلُ مِن وَجــدٍ عَلَيكَ وَرِقَّةٍ إِذا حَلَّ غيدٌ أَو تَرَحَّــلَ غيدُ
    وَرَوضٍ كَما شاءَ المُحِبّونَ ، ظِلُّهُ - لَهُم وَلِأَسرارِ الغـَرامِ - مَديدُ
    تُظَلِّلُنا - وَالطَــيرَ في جَنَباتِهِ - غُصونٌ قِيامٌ لِلنَسـيمِ سُـجودُ
    (أ) - هل تحققت الوحدة الفنية في الأبيات ؟ علل لما تقول .
    (ب) -
    1 - ما مصدر الموسيقا في الأبيات ؟
    2 - " لكَ الله " - " الله لكَ " . أي التعبيرين أجمل ؟ ولماذا ؟
    الإجابة :
    (أ) - لم تتحقق الوحدة الفنية في الأبيات .
    - لاختلاف الموضوع ؛ ففي البيتين الأولين شكوى وحزن ، أما البيتان الأخيران ففيهما مرح وامتداد ظلال الروض والغصون والنسيم والطير .
    - اختلاف الجو النفسي .
    (ب) -
    1 - مصادر الموسيقا في الأبيات اثنان :
    - لون ظاهر : يعتمد على وحدة الوزن والقافية وكل ما له جرس صوتي تحسه الأذن .
    - ولون خفي : متمثل في جمال الألفاظ والعبارات وتفاعلها ، والصور والأخيلة واتساقها في وحدة نغمية لها أثرها في النفس .
    2 - لَكَ الله ؛ أجمل ؛ لأنه أسلوب قصر بتقديم الجار والمجرور ويفيد التخصيص والتوكيد .
    __________________________________________
    (36) 2011 م الدور الثاني :
    يقول نزار قباني :
    إني لأزهـى بالفتى وأحــبه يهوى الحياة مشقة وصعابا
    ويضوح عطراً كلما شد الأسى بيديه يعـرك قـلبه الوثابا
    وإذا تقوض جـرح آمالي بنى أملاً جديداً من رجـاء خابا
    (أ) - الشعر الجيد ما امتزج فيه الفكر بالوجدان . وضح ذلك من خلال الأبيات السابقة .
    (ب) -
    1 - (يهوى الحياة مشقة وصعابا) . ماذا أفاد هذا التعبير؟
    2 - " بنى أملاً جديداً " . ما نوع الخيال في العبارة السابقة ؟ وما سر جماله ؟
    الإجابة :
    (أ) - تسيطر على الشاعر عاطفة الإعجاب بالفتى الطموح ، والفكر يدور حول افتخاره بالفتى الطموح الذي يعشق الحياة بما فيها من تعب وألم ويقدم المنفعة ووجوه الخير لغيره رغم ما يعتريه من صعاب ، فهو قد انتكس في موقف اتخذ منه أملاً جديداً دون يأس أو ممل ، من هنا كان الفكر وليد عاطفة الشاعر مما يدل على الامتزاج الشديد بينهما ، وهذا يدل على أن الشاعر يفكر بوجدانه .
    (ب) -
    1 - " يهوى الحياة مشقة وصعابا " تعبير يدل على إصرار الشاعر على التحدي .
    2 - " بنى أملاً جديداً " استعارة مكنية ، حيث شبه الشاعر الأمل بالشيء المادي الذي يبنى ، وسر جماله : التجسيم .
    __________________________________________
    (37) 2012م الدور الأول : يقول حافظ إبراهيم (1871- 1932 م) :
    أَي شَبـابَ النيـلِ لا تَقعُـد بِكُـم عَن خَطيرِ المَجدِ أَخطارُ السَفَـر
    إِنَّ مَـن يَعشَـقُ أَسبـابَ العُـلا يَطرَحُ الإِحجـامَ عَنـهُ وَالحَـذَر
    فَاِطلُبـوا العِلـمَ وَلَـو جَشَّمَكُـم فَوقَ ما تَحمِـلُ أَطـواقُ البَشَـر
    (أ) - التجربة الشعرية هي نتاج الوجدان والفكر معاً . وضح ذلك مستدلاً من الأبيات .
    (ب) - بمَ يوحي النداء في قوله " أي شباب النيل " ؟
    (جـ) - ما القيمة الفنية للخبر في البيت الثاني ؟
    الإجابة :
    (أ) - يدور حديث الشاعر إلى شباب مصر على أن الطموح إلى المعالي يستلزم الابتعاد عن الحذر فالمغامرة ضرورة أمام الأخطار والطريق إلى تحقيق المعالي لن يكون إلا عن طريق العلم لذا وجب أن يتكلفوا أخطاره ومشاقه .
    - وقد امتزج هذا الفكر بالوجدان المتمثل في حب الشاعر للوطن وحبه للشباب وتقديره لمستقبلهم , فكانت تجربة جيدة امتزج فيها الوجدان بالفكر .
    (ب) -
    1 - النداء في قوله (أي شباب النيل) يوحي بحب الشاعر للشباب وقربهم من قلبه وتقديره لدورهم في بناء الوطن .
    2 - القيمة الفنية للخبر في البيت الثاني توجيه النصح من خلال تقرير وتأكيد الحكمة التي عبر بها الشاعر .
    __________________________________________
    (38) 2012م الدور الثاني:
    يقول حافظ إبراهيم في رسالة إلى شباب مصر :
    نَـشءَ مِصــرٍ نَبِّئوا مِصراً بِكَم تَـشتَرونَ المَقصِدَ الأَسمى بِكَم
    بِـنِـضـالٍ يُـصــقَلُ العَزمُ بِهِ وَسُـهـادٍ في العُلا حُلوِ الأَلَم
    فَـالفَتى - كُلُّ الفَتى - مَن لَو رَأى في اِقـتِحامِ النارِ عِزّاً لَاِقتَحَم
    (أ) - الصدق الشعوري أساس التجربة الشعرية . وضح ذلك مبيناً مدى امتزاجه بالفكر في الأبيات السابقة .
    (ب) - ما نوع الصورة في قوله (اقتحام النار) ؟ وما قيمتها الفنية ؟
    الإجابة :
    (أ) - الصدق الشعوري هو الذي يعطى التجربة حرارتها وصدقه هو أساسها . (أو ما يعبر عنه الطالب بأسلوبه)
    - وقد جاء هذا الشعور من خلال فكرة سامية وهي تدور حول رسالة يوجهها إلى شباب مصر يدفعهم فيها إلى طلب المعالي بنضالهم القوى وسهرهم في سبيل تحقيق المجد فالفتى الحقيقي هو الذي يقتحم الأخطار فالشاعر محب بصدق لشباب مصر ولذلك اجتمع الفكر بالصدق الشعوري ودل عليه .
    (ب) - نوع الصورة في قوله (اقتحام النار) : كناية وهي تأتى بالمعنى مصحوباً بالدليل في إيجاز وتجسيم وتوحي بالعزيمة والإصرار والجرأة في اقتحام الفتى للصعوبات .
    __________________________________________
    (39) 2013م الدور الأول : يقول صالح الشرنوبي في قصيدته " البعث " :
    على شاطئ فوق الحياة تمددت على رمله الأحلام صاحية سـكرى
    تنامين يا أحلام نفســي كأنما سقتك غيوب الله من كأسـها خمرا
    تنامين حتى يقضـي الله أمره فيبدل عسر العيش في عالمي يسرا
    فأحيا وتحيا بعد موتى حقيقتي وأبعث من قلبي إلى خالقي الشكرا
    (أ) -
    1 - بين إلى أي مدى جاء عنوان " البعث " معبراً عن خواطر الشاعر في الأبيات .
    2 - اتسقت ألفاظ الشاعر مع وجدانه . وضح ذلك مستشهداً .
    (ب) -
    1 - بمَ يوحي استخدام كلمة " تمددت " في موضعها ؟ - وما القيمة الفنية لكلمة " سكرى " بعد " صاحية " ؟
    2 - وضح الخيال في قوله : " تنامين " ، وبين سر جماله .
    الإجابة :
    (أ) -
    1 - لقد جاء عنوان "البعث" مُعبراً عن خواطر الشاعر الذي يعانى قسوة الحياة ومتاعبها فيعيش حائراً في عالم من الأحلام النائمة كأنها شربت من غيوب الله خمراً ، فهي يقظة منتظرة قضاء الله الذي يغيّر حال عيشها من العسر إلى اليسر فيحيا على ذلك وتحيا حقيقته ويبعث إلى الله شكره .
    2 - يتجلى وجدان الشاعر في حيرة نفسه المعذبة من المعاناة في الدنيا وعدم التقدير أملاً في جزاء الله له في الآخرة ومعرفة حقيقته بعد موته ، وقد كان لهذا الوجدان أثره في اختيار الألفاظ التي جاءت متسقة معه مثل : " تمددت - صاحية سكرى - تنامين - سقتك خمرا - يسرا - الشكرا ..." .
    (ب) -
    1 - توحي كلمة "تمددت" بمحاولة الاسترخاء بحثاً عن الراحة والاطمئنان .
    - القيمة الفنية لكلمة "سكرى" بعد " صاحية " بيان مدى الحيرة والمعاناة التي يعانى منها الشاعر ، أو توضيح المعنى وتوكيده بالتضاد (الطباق) بين الكلمتين .
    2 - "تنامين" استعارة مكنية حيث شبه الأحلام إنساناً ينام ، وسر جمالها : التشخيص .
    __________________________________________
    (40) 2013م الدور الثاني: قال أبو العتاهية (747 - 826 م) :
    بَكيتُ عَلى الشَبابِ بِدَمعِ عَيني فَلَم يُغنِ البُكاءُ وَ لا النَحـيبُ
    فَيا أَسَفا أَسِــفتُ عَلى شَبابِ نَعاهُ المَشيبُ وَالرَأسُ الخَضيبُ
    عَريتُ مِنَ الشَبابِ وَكانَ غصنا كَما يَعرى مِنَ الوَرَقِ القَضيبُ
    فَيا لَيتَ الشَـبابَ يَعودُ يَوماً فَأُخـبِرُهُ بِما فَعَلَ المَشــيبُ
    [الخضيب : الملون بالحِنَّاء وغيرها - غصنا : أي غَضّاً - القَضيبُ : الغصن]
    (أ) - يجمل التصوير إذا اتسق ووجدان الشاعر . وضح ذلك ممثلاً من البيت الثاني .
    (ب) -
    1 - نوّع الشاعر بين الأساليب الخبرية والإنشائية . اذكر مثالاً لكل منهما موضحاً الغرض .
    2 - عين من الأبيات تشبيهاً ، ووضحه مبيناً أثره ، ومحسناً بديعياً ، وبين نوعه وأثره في المعنى .
    الإجابة :
    (أ) - كان الشاعر متحسراً متألماً على شبابه الذي راح مع مرور الزمن وكان لذلك أثره على التصوير الذي أظهر الحزن والتحسر مثل " نَعاهُ المَشيبُ " استعارة مكنية فيها تشخيص وإيحاء بالحزن والأسى والحسرة ومثلها " نَعاهُ الرَأسُ الخَضيبُ" .
    (ب) -
    1 - نوع الشاعر بين الأساليب الإنشائية والخبرية ، فمن الأساليب الخبرية : " بَكيتُ عَلى الشَبابِ ... أو - عَريتُ مِنَ الشَبابِ ..." وغرضها إظهار الأسى والحزن والحسرة على الشباب الذي فات وانتهى .
    - ومن الأساليب الإنشائية : " فَيا أَسَفا ... " وهو أسلوب نداء للتحسر والحزن ، أو " فَيا لَيتَ الشَـبابَ " وهو نداء للتمني والتحسر .
    2 - التشبيه في البيت الثالث حيث شبه نفسه وقد مضى زمن شبابه بما فيه من حيوية وقوة بالقضيب (الغصن) الذي عرى من الورق وهو تشبيه يوحى بالحزن والأسى .
    - المحسن البديعي : ( الشباب - المشيب) طباق يبرز المعنى ويوضحه .
    ويقبل من الطالب جناس الاشتقاق بين " فَيا أَسَفا - أَسِــفتُ " وهو يعطى جرس موسيقيا
    أهم أسئلة الأدب التي لن يخرج عنها الامتحان
    المدراس الشعرية
    (ملحوظة: كل الأسئلة الواردة هي ما كانت بين السطور وفقا لأسلوب امتحان الثانوية في آخر سبع سنوات في الأدب )
    س1 :علل اهتمام الشعراء الاتباعيين بشعر المناسبات] ؟
    نظرا لاهتمامهم بقضايا عصرهم
    س2: لماذا قام البارودي بمحاكاة القدماء في أشعارهم ؟
    بسبب روح المنافسة و تحدي الممتازين ؛ ليثبت أنه مثلهم فقد جاري عظماء الشعر في العصر الجاهلي و الإسلامي
    س3 ما دور (البارودى، أحمد محرم، وشوقى ) فى تطور الشعر العربي ؟
    *البارودى * جاء شعره مستمداً من التراث بالإضافة إلى تشبعه بروح العصر وجاء قوى اللفظ ، متين الأسلوب ، صافى الخيال ،متحرراً من تكلف البديع
    * شوقى *عدل عن المديح إلى التاريخ * أول من طرق باب الشعر المسرحى وأجاد فيه.*استبدل السفينة بالناقة
    * أحمد محرم *صاحب ديوان "مجد الإسلام"أو"الإلياذة الإسلامية" وهى محاولة لإيجادالشعر الملحمى فى الأدب العربي
    س4ما مفهوم الصيغة الشعرية لدى مطران؟
    هي صيغة شعرية حديثة يمتزج فيها التراث بالعصرية وتكتسب فيه الألفاظ دلالات حديثة وقدرة حقيقية على
    الإيحاء وتقوم الصورة الشعرية فيها على مفهوم فني حديث ينتفع بالنظريات الجديدة في الأدب والفن والموسيقى واللغة وتنطلق الصورة الفنية من الوجدان .
    س5 : أين ومتى أعلن مطران مذهبه الشعري الجديد ؟ وماذا قال عنه؟
    جـ : في مقدمة الجزء الأول من ديوانه 1908م حيث يقول: هذا شعر عصري وفخره أنه عصري , وله على سابق الشعر مزية زمانه على سالف الدهور .
    س 6: لماذا تراجع الأدب الرومانتيكي بعد الحرب العالمية الثانية؟
    لأنه أصبح غير مناسب لمتطلبات العصر والواقع .
    س7 علل عدم وجود بصمة واضحة لدى شعرا الكلاسيكية؟
    بسبب الاعتماد على التجارب العامة وعدم الإفساح للتجارب الذاتية
    ________________________________________
    س8 علل وضع عنوان للقصيدة عند مدرسة الديوان؟
    لأنهم يعتبرون القصيدة كالكا~ن الحي لكل عضو مهمته ودوره
    س9: ما مفهوم الشعر عند جماعة الديوان ؟ ولماذا يميل شعرهم إلى الجفاف ؟
    أن الشعر تعبير عن الحياة كما يحسها الشاعر من خلال وجدانه ؛ فليس منه شعر المناسبات والمجاملات ، ولا شعر الوصف الخالي من الشعور ، ولا شعر الذين ينظرون إلى الخلف ويعيشون في ظلال ا-لقديم.
    س10: شاع في تعبير جماعة الديوان أن القصيدة كائن حي .. فماذا يقصدون بذلك ؟
    شاع في تعبير جماعة الديوان أن القصيدة كائن حي ، وهم يقصدون بذلك الوحدة العضوية المتمثلة في وحدة الموضوع ، ووحدة الجو النفسي .
    س11: لماذا دعا شعراء الديوان إلي الشعر المرسل؟
    1- دعوا إلي الشعر المرسل ؛ لأن الوزن والقافية فيهما رتابة وملل 2- يحدان من انطلاق الشاعر ويقيدان إبداعه الشعري .
    س12: اذكر مثالاً لموضوع جديد استحدثه شعراء الديوان .
    جـ : مثال للموضوع الجديد قول إبراهيم المازني في قصيدة " الإنسان والغرور ":
    أقم وداعا واصبر على الضيم والأذى ***** فإنك إنســـان وجدك آدم
    س13 : إلى أي مدى تختلف لغةلشعرعند مدرسة الديوان عنها عند الشعراء في المدارس السابقةدلل بأمثلة شعرية .

    س14ماذا قال العقاد عن مذهبهم الشعري ؟
    جـ : يقول العقاد عنهم : «لقد تبوأ منابر الأدب فتية لا عهد لهم بالجيل الماضي ونقلتهم التربية والمطالعة أجيالاً بعد جيلهم فهم يشعرون بشعور الشرقي ويتمثلون العالم كما يتمثله الغربي وهذا مزاج أول ما يظهر من ثمراته أن نزعت الأقلام إلى الاستقلال ، ورفع غشاوة الرياء والتحرر من القيود الصناعية » .
    س15 علل قلة الشعر السياسي لدى الديوان؟
    بسبب الخوف من بطش السلطات
    ________________________________________
    ثالثاً:مدرسة أبوللو
    س16 : هل تري تناقضاً في حب الطبيعة و الولع بهـا و بجمالهـا و في نفس الوقت الإحساس بالتشـاؤم عند شعراء مدرسة أبوللو ... علل.
    جـ : ليس هنـاك تناقض بين الإحساسين ، و يرجع ذلك إلى أن حب الطبيعة و تـأملها يؤدي إلى إدراك نهايتها و الحزن عليها
    س17 : يعتبر النقاد أن الإيمان بذاتية التجربة الشعرية ، واستعمال اللغة استعمالا جديدا من أهم سمات مدرسة أبوللو .
    جـ : المراد بذاتية التجربة أن يعيشها الشاعر أو يتمثلها حين يقرأ عنها ، وهم يستعملون اللغة استعمالا جديدا في إيحاءاتها وتصويرها مثل (الخيال المجنح - الأريج الناعم - الشفق الباكي) .
    س18علل عدم وجود حلول للمشاكل لدى أبوللو؟
    بسبب استغراقهم في اليأس
    ________________________________________
    رابعاً : مدرسة المهاجر
    س18علل :التجديد في المضمون الرومانسي لدى المهاجر؟
    حيث اتفقوا مع مدرسة الديوان في الدعوة إلى التجديد والتحرر في أوزان الشعر وقوافيه ، ولكنهم اختلفوا معهم في البعد عن الذهنية ، وجعلوه يحلق مع العاطفة .
    س19علل وجود النزعة الإنسانية لدى مدرسة المهاجر؟
    حيث البحث عن مجتمع أفضل تسوده المبادئ والمثل العليا
    س20علل وجود النزعة الروحية لدى مدرسة المهجر؟
    نتيجة الاستغراق في التأمل الكوني والمادي فلجئوا إلى الله بالشكوى
    س21 علل: الشعور بنزعة التساامح الديني لدى شعراء المهجر؟
    بسبب الاضطهاد الديني الذى عانوه من الدولة العثمانية في الشرق مما شجعهم في التوحد والتخلي عن فكرة التعصب الديني
    س22علل: الوحدة العضوية كان لها مفهوم مختلف لدى مدرسة المهاجر؟
    لأن التمسك بالوحدة العضوية ليس في القصيدة فقط ، بل حرصوا على الوحدة العضوية في الديوان مثل " همس الجفون" لميخائيل نعيمة ، و" الخمائل - والجداول" لإيليا أبو ماضي .
    س23علل : الوقوع في الأخطاء اللغوية ودخول كلمات أجنبية لدى مدرسة المهاجر؟
    بسبب المغالاة في التجديد والثورة الأدبية على القديم
    س24علل :اتجاه المشرق إلى متابعة شعر المهاجر؟
    بسبب اللغة السهلة البسيطة والتطلع إلى الانفتاح الغربي لدى المهاجر
    س25علل استخدام مدرسة المهاجر للقصة القصيرة؟
    لأنها أقدر الفنون على تحليل النفس الإنسانية وما يدور بها من مشاعر.

    ________________________________________
    5- الواقعية و الشعر الجديد
    س26 ماذا يقصد بشعر التفعيلة ؟ وما الفرق بينه وبين الشعر التقليدي من حيث القدرة على التعبير عن أحاسيس الشاعر وأفكاره ؟
    جـ : شعر التفعيلة يعتمد على اتخاذ " التفعيلة " وحدة القصيدة بدون التزام عدد معين منها ، فقد يقوم السطر الشعري على تفعيلة واحدة أو اثنتين أو أكثر بدون قيود ، أما الشعر التقليدي فيكرر التفعيلة بعدد محدد متساو في كل شطر وفي كل بيت ، فيتكون من ذلك البحر.
    س27 : أسرف بعض شعراء المدرسة الجديدة في استخدام اللغة . وضح ذلك مبينًا دوافعهم إلى الإسراف ، ثم اذكر موقف النقاد من هذا الاتجاه .
    جـ : أكثر بعضهم من استخدام لغة قريبة من لغة الحياة ؛ ليخففوا من سيطرة اللغة الكلاسيكية في الأسلوب ؛ لأن الأسلوب - في رأيهم - وسيلة لا غاية ، ومن أمثلة ذلك " كان ياما كان - إلي اللقاء - شربت شايًا في الطريق " ، ولكن النقاد عابوا ذلك لأنه مبتذل يهبط بمستوى الشعر الذي هو فن جميل .
    س28 :علل وجود بعض الغموض لدى المدرسة الواقعية؟
    بسبب كثرة الاستغراق في الرمز وتجسيد الأشياء المعنوية لأشياء حسية مثل (التينة الحمقاء لإيليا أبوماضي لدى المهجر أيضا)

    إرسال تعليق